MATRIX


    الحب الخال

    شاطر

    mido mod
    Admin

    ذكر
    عدد الرسائل : 299
    العمر : 26
    البلد : tanta
    تاريخ التسجيل : 23/06/2008

    الحب الخال

    مُساهمة  mido mod في الأحد أغسطس 03, 2008 10:09 pm






    ازيكم ياجماعة انا انهاردة جيبة قصة جميلة من تأليف دكتورة وزميلة لنا فى الكلية

    تأليف الدكتورة د/رانيا نبيل smile.gif

    القصة بعنوان الحب الخالد smile.gif

    الاشخاص الاساسية:مريم-يوسف


    مريم فتاة بسيطة تدرس بكلية فى جامعة القاهرة ولكنها ليست من سكان القاهرةفهى تسكن فى محافظة بعيدة نسبيا عن القاهرة.فلهذا فهى تسافريوميا بالقطار الى كليتها وهى الان فى الفرقة الرابعة بالكلية.
    فتاة طيبة جدا ورومانسية جدا وايضا خيالية وتحب الناس ولا تكره احد وتخاف على اصدقائهاجدا ودائما ما تسعى لمصلحتهم.
    ولكنهافى نفس الوقت عصبية لابعد حد وعنيدة ايضاولكنها تحاول جاهدة ان تتخلص من ههتين الصفاتين وايضا اصدقائهايحاولون معها فى ذلك.

    مربم تغيرت كثيرا بعد دخول الكلية فقد كانت مستهترة ولا تفكر فى اى موضوع جيدا واذا فكرت كانت دائما ما تفكر بقلبها ودائما مايغلب عليها العاطفة اما الان فقد اصبحت تفكر فى كل شىءجيدا وفى اى موضوع بالعقل اولا ثم بالقلب وهصبحت تهتم بالاشياء صغيرها وكبيرها .تعيش مع ابيها وامها واخواتها البنات .تحب ابيها جدا فقد دخلت هذه الكلية لرغبة ابيها فيها وتحاول جاهدة ان تنجح فيها من اجلة ايضا وهى متقربة جدا من امها وتحكى لها تفاصيل يومها بالكامل فى الكلية وتحب اخواتها البنات وتتقرب اليهم وهم ايضا يأخذوا بنصيحتها ورأيها فى اى موضوعيحير واحدة منهم.
    ولها صديقة واحدة مقربة منها جدا وتعرف عنها كل شىء تحبها جدا وتخاف عليها ومع ذلك فان لها اصحاب وزملاء كثيرون تحبهم ايضا.

    تخرج مريم فى الصباح الباكر حامله كتبها وتستعين بالله وتذهب الى الكلية مع صديقتها تقضى يومها الدراسى ثم تركب القطار وتعود الى المنزل وتحمد الله على قضاء يومها بسلام.


    وفى نفس الوقت يوسف شاب مكافح لقد كافح طوال سنين الكلية حتى اصبح معيدا بكلية الهندسة جامعة طنطا .
    فهو شاب محترم ومهذب ومتدين جدا يعرف ربه جيدا ويحافظ على صلواته ويتقى الله دائما فيما يفعلة ولكنه رومانسى نسبيا ومغرور ايضا ولكن بدون كبرياء وتعالى على البشر فثقته فى نفسه زائدة بنسبة ليست صغيرة .يحب اخته جدا ومتقربا لهاودائما مايضحك معها ويخاف عليها جدا وعلى مصلحتها واحيانا يذاكر معها ايام الامتحانات لكى تحصل على اعلى مجموع .
    يعيش مع والده ووالداته فقد دخل كلية الهندهة بناءا على رغبة ابيه ولكنة احبها حتى نجح فيها . ووالدتة كباقى الامهات تحاول ان تبحث له عن عروسة وهو دائما فى اختلاف فى وجهات النظر معها فدائما يقول لها انه لن يتزوج بهذه الطريقة القديمة المتخلفة.
    يخرج صباحا الى كليته وفى اثناء مشوارة الى الكلية يلقى السلام والتحية على كل من يقابلة ويضحك معهم فالكل يعرفه فهو شخصية محبوبة من كل الناس حتى عندما يدخل الكلية تقريبا كل الكلية تعرفة .يتكلم مع زملائه البنات بطريقة مهذبة ومحترمه ويساعد الاصغر منه فى الكلية ايضا يساعد طلابة جدا ويحترم تفكير جميع الطلاب بل جميع الناس حتى الاقل منة فى التفكير ثم يعود الى المنزل ويظل جالسا امام الكمبيوتر والانترنت طوال النهار ثم يخرج مع اصدقاؤه فى نزهة ويعود الى البيت متأخرا ثم ينام ويستيقظ ليواصل يومه التالى .
    وفى احدى الايام كانت مريم جالسة فى غرفتها تذاكر وقد دخلت عليها امها وقالت لها انها تريد ان تتحدث معها فى موضوع ما فأنصتت اليها مريم جيدا وقالت لها امها ان احدهم قد تقدم ابيه لخطبتها من ابيها وهم قادمون الينا بعد غد فانزعجت مريم جدا وقالت لامها انها لم تراه من قبل ولا تعرف شخصيتة ولا اذا كان هناك اى تشابة فى الصفات والتفكير بينهمااو لا ولكن امها قالت لها لاتحكمى على الناس هكذا وقدرى عندما ترية بعد غد فهو شاب متعلم ومعيد بكلية الهندسة .وغادرت الام الغرفة تاركة ملريم فى حيراتها من ان تغضب امها وابيها اللذان يتمنون لها هذا العريس وداخلها الذى يرفض هذه الطريقة وسرعان ماكلمت صديقتها وحكت لها الموضوع ولكنها قالت لها ان فى هذا مصلحتها وفكرى جيدا بعقلك وبعد غد سيتضح كل شىء.

    ثار يوسف جدا على والدتة عندما اخبرتة انهم ذاهبون بعد غد لطلب يد فتاة له وقال لها ان هذا الموضوع قد تحدث فية من قبل
    معها وقال لها انه لن يتزوج بهذه الطريقة وان هذا الموضوع منتهى ولكن امه صممت على رأيها وقالت له انها فتاة مؤدبة وبنت ناس طيبين وايضا دكتورة وانها موافقة على هذه البنت واذا لم يأتى معها ويراها بعد غد ستقاطعه وستغضب منة جدا وجلس يوسف يفكر انه لا يريد ان يغضب امه ولكنه ايضا لم يرى هذه الفتاة التى تتحدث عنها امه ونظرا لتدينه وحبه لامه قرر المجىء معها ورؤية الفتاة ولكنه قال لها انها اذا لم تعجبه لا تفتح معه اى موضوع من هذا القبيل مرة اخرى حتى يأتى هو لها بعروسة مقتنع بها ودرس كل صفاتها واخلا قها جيدا.

    وجاء اليوم المنتظر والعقلين فى حيرة من امرهما ايغضبا اهلهما ام يوافق مل منهم على الزواج من شخص لم يراه من قبل . وانتظرا مصيرهما المجهول . rolleyes.gif tongue.gif

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يناير 22, 2017 5:11 am